سلاف فواخرجي تنكر وجود جهنم وتصدم الملايين بالدين الغريب الذي تعتنقه

الساعة 09:00 مساءاً - 2022/04/21

أثارت الممثلة السورية سلاف فواخرجي حالة من الجدل عبر مواقع التواصل بسبب تصريحاتها الأخيرة حول معتقداتها الدينية وحديثها عن الجنة والنار خلال لقاء أجرته مع الإعلامية رابعة الزيات ببرنامج "شو القصة" عبر فضائية "إل تي في" (LTV) السورية.


وفي اللقاء وجّهت الإعلامية الزيات سؤالا لفواخرجي حول ديانتها والتي يتساءل الجمهور عنها كلما بحثوا عن اسمها في غوغل، فردت الفنانة السورية "والدتي علمتني من يسألكم عن ديانتكم تقولوا أنا سوري، وكانت تأخذنا إلى الكنيسة والجامع وتخبرنا أن هذا هو بيت الله، وحتى فترة معينة من حياتنا لا نعرف ما هي ديانتنا، وتعلمت أنني أنتمي لهذا البلد بكل أطيافه وأديانه، وأحتفل مع الجميع في أعيادهم أيا كانت الديانة، وأشعر دائما أنني أمتلك شيئا من كل دين وطائفة".


وأضافت "أنا مؤمنة ولست متدينة، أحترم جميع الأديان طالما بها أخلاق"، وعن الطقوس الدينية قالت "هذا الأمر يخصني، فأنا أذهب إلى كل بيوت الله".


وواجهتها الزيات بأن الناس تريد أن يكون الشخص لديه دين، فأجابت سلاف "كما قلتِ، الناس تريد لكن الله لا يريد، فالله يريد أن تكوني مؤمنة وتتمتعي بالأخلاق".


الجنة والنار "هل يوجد جنة ونار؟"، هكذا سألتها مقدمة البرنامج، فترددت الفنانة السورية ثم أجابت "الله أحلى من أن يحرق.. ما بيحرق".


وتابعت "الثواب والعقاب موجود دائما في الدنيا وكما تدين تدان والجنة حالة جميلة.. ما حدا راح وحكى".


ورفضت سلاف فواخرجي، تكفير البوذي أيضا، مؤكدة أنه مرضي عنه، مشيرة إلى أنه قمة الكفر أن يقوم إنسان بتكفير شخص آخر، وقالت عن اتهامها بالكفر والإلحاد، أن ذلك جاء بعد تغريدتها التي تحمل عبارة "لا تشتم إلها لا تعبده"، وأوضحت الأمر قائلة أن "البعض يعبد البقر أو الحجر، طالما هم مؤمنين بذلك فهم أحرار، وأنا أيضا لدي حريتي ولا أسمح لأحد أن يتجاوزها"، لافتة إلى أنها لم تندم على تلك المقولة لأنه تأريخ لفكرها.


هجوم على فواخرجي وبعد تصريحاتها تلك عن النار تعرضت سلاف فواخرجي، لهجوم شديد عبر مواقع التواصل الاجتماعي، ونذكر هنا بعضا من تلك التعليقات:


مقتل والد فواخرجي صدمت سلاف فواخرجي جمهورها، خلال لقائها بالبرنامج، عندما تحدثت عن سبب وفاة والدها، والتي اعتبرتها جريمة قتل.


وكشفت تفاصيل لأول مرة عن الحادثة، وألقت فيها اللوم على الممرضة التي كانت ترعى والدها، مشيرة إلى أن والدها لم يكن لديه أمراض مزمنة تسبب الوفاة، وكانت تخدمه وتعطيه أدويته، لكن عندما كانت تصور مسلسل عنبر 6، وكان أيضا زوجها وائل بالتصوير، استعانت بالممرضة، وكان طبيبه الخاص قد وصف له "ترامادول" (Tramadol)، لألم ظهره عند الضرورة القصوى فقط، وأخطروا الممرضة بذلك، لكنها أعطته جرعة زائدة من الترامادول سببت وفاته، وفق كلام فواخرجي.


وعقبت "جريمة عن غير قصد، وكنت سأقتل الممرضة"، ولفتت إلى أنها لم تحاسب الممرضة لأن ذلك كان سيتسبب في تشريح جثة والدها.


يمكنكم متابعة المزيد من الأخبار الفنية والسياسية والمنوعات واخبار الصحة على موقعنا "ثقافة وصحة" عبر خدمة اخبار Google