ماذا تعمل لو ابنك تعرض للتنمر أو اكتشفت أنه متنمر؟ ( 20/ نوفمبر يوم الطفل العالمى )

الساعة 09:13 مساءاً - 2021/11/20

بعض الأطفال يتعرض للتنمر خلال اليوم سواء من زملائهم بالمدرسة أو من جيرانهم أو حتى من أشقائهم، ما يتسبب فى شعور الطفل بالحزن وقلة الثقة بالنفس، كما تظل هذه الذكريات السيئة عالقة فى ذهنه طوال حياته، وبمناسبة يوم الطفل العالمى، نستعرض فى هذا التقرير، نصائح للتعامل مع الطفل عند تعرضه للتنمر، حتى ينشأ سوى نفسيًا واجتماعيًا لا يعانى من أى مشاكل نفسية تؤثر سلبياً فى تعامله مع الآخرين، وفقاً لما ذكره موقع صحيفة "مترو" البريطانية.


ماهي علامات تعرض الطفل للتنمر؟

قد لا يعرف بعض الأطفال أن الآخرين يتنمرون عليهم، لكن ما يدركوه هو إنهم لا يشعرون بالراحة عند تعرضهم لمواقف معينة، أو إنهم لا يحبون التحدث مع بعض الأشخاص، وقد تظهر بعض العلامات أيضًا على الطفل ضحية التنمر مثل الكدمات أو فقدان بعض ممتلكاته الشخصية أو قد يعانى أحدهم من الصداع أو ألام بالمعدة وكوابيس وقد يصل الأمر إلى رفضه الذهاب للمدرسة وانخفاض مستواه التعليمى.


ماذا تفعل عند تعرض طفلك للتنمر؟: حل المشكلة مع المدرسة

عندما ترتبط حادثة التنمر بالمدرسة، يجب على الأب التحدث مع المعلم،  لمناقشة المشكلة معه وإيجاد حلول لها، وفى حالة عدم قدرة المعلم على حل هذه المشكلة، يجب الذهاب لمدير المدرسة، وإبلاغه بما حدث للطفل ومطالبته بحل المشكلة.


تقوية ثقة الطفل بنفسه

حل مشكلة التنمر ليس فقط متعلق بالمدرسة ولكن بالمنزل أيضًا، حيث يجب على الوالدين تعزيز ثقة الطفل فى نفسه، وإعطائه ملاحظات إيجابية وبناءة على ما يقوم به من أفعال إيجابية، مع تمكينه من تعلم مهارات جديدة ومختلفة مما يعزز ثقته بنفسه.


تحدث مع الطفل

يجب على الوالدين منح فرصة للطفل للتحدث عما يشعر به دون مقاطعته ومساعدته عند الحاجة، ما يساعد على تشجيع الطفل على إخبار الوالدين بكل ما يمر به خلال يومه بما فيه تعرضه للتنمر من الأخرين، ما يساعد على حل المشكلة.


ماذا تفعل إذا كان طفلك هو المتنمر؟

تحديد ما إذا كان الطفل متنمرًا أم لا ليس بالأمر السهل، ولكن قد تظهر بعض العلامات تدل على ذلك مثل رفض إشراك أطفال معينين في الأنشطة المنزلية أو المدرسية أو الرياضية، العند وتقليد السلوك الأبوي غير المنتظم أو المختل، والاستحواذ غير المبرر على ألعاب الفيديو والتصرف بعنف مع الأطفال.


وبعد تأكد الأباء من العلامات السابقة، يجب عليهم ألا يشعروا بالخوف أو الانزعاج ولكن يجب أن يحاولوا علاج هذه المشكلة فى أطفالهم من خلال :


- تشجيع الطفل على أن يضع نفسه في مكان الشخص الآخر والتفكير فيما قد يشعر به.


- وضع خطة مع الطفل لتصحيح الأمور، مثل تقديم اعتذار وجهًا لوجه أو كتابة خطاب للطفل ضحية التنمر.


- يجب على الوالدين أيضاً أن يفهموا سبب تنمر طفلهم على الأخرين لعلاج المشكلة، مثل أن يحاول بهذه الطريقة زيادة ثقته بنفسه، وهنا يجب على الوالدين تعزيز ثقت الطفل فى نفسه وتعليمه إحترام مشاعر الأخرين.

يمكنكم متابعة المزيد من الأخبار الفنية والسياسية والمنوعات واخبار الصحة على موقعنا "ثقافة وصحة" عبر خدمة اخبار Google