معاشرة جنسية حقيقية في الكواليس والمخرج يواصل التصوير رغم بكاء الممثلة

الساعة 04:27 مساءاً - 2021/01/30 معاشرة جنسية حقيقية في الكواليس والمخرج يواصل التصوير رغم بكاء الممثلة

عندما عرض فيلم "Last Tango In Paris" في باريس عام 1972، أثار ضجة كبيرة حول العالم، واصطف عشاق السينما أمام القاعات في فرنسا لمشاهدة هذا الفيلم الصادم الذي تضمن مشهد اغتصاب حقيقي لم تعرف الممثلة أنه حقيقي وذلك لأن المخرج والبطل اتفقا عليه دون علم البطلة وكشفت عن رد فعلها بعد عرضه.

فرواد السينما لم يشهدوا قطّ مشهد اغتصاب وحشي كذاك الذي ظهر في فيلم "Last Tango In Paris" (التانجو الأخير في باريس) وكان يجمع بين الممثل مارلون براندو والممثلة ماريا شنايدر.

للخبر بقية في الأسفل.. ومن أخبارنا أيضاً:

نجمة إغراء مصرية.. قدمت مشاهد إباحية مع حسين فهمي واعتزلت بسبب تشوه وجهها

بعدما صفعته بشدة.. سمية الخشاب تغازل محمد رمضان أمام الجمهور.. شاهد ردة فعله

معالي زايد تفجر قنبلة مدوية: هذا المشهد الساخن لم يكن تمثيل!

فنانة خليجية قدمت مشاهد إباحية وأزال الأطباء نصف صدرها.. لن تصدق من تكون؟

رانيا يوسف تعلق على مشهدها الجنسي المسرب مع المخرج خالد يوسف

ياسمين صبري تغطي اردافها بشعرها في أجرأ إطلالة.. والجمهور: نيال أبو هشيمة

شاهد مافعله عادل إمام بهنا الزاهد وجعلها تقفز من فوق السرير.. فيديو

فنانة شهيرة تروي مشهد ساخن مع عادل إمام: قولتله بالراحة عليا وكنت بقاوم لما أرتعب مني

من داخل قصر أبو هشيمة.. تسريب صورة حساسة لزوجته ياسمين صبري

مشهد جنسي مسرب لبطل مسلسل قيامة عثمان يغضب الملايين

الرقابة حذفت منه 3 كيلو مشاهد إباحية.. أجرأ فيلم مصري لا تطيق بطلته سماع اسمه

تسريب صور صادمة لـ فيفي عبده وهي تلفظ أنفاسها الأخيرة

درة تستعرض أردافها بالمايوه وتكشف لباسها الداخلي

ماذا ينتظرنا بعد أيام؟.. ميشال حايك يكشف توقعات مخيفة يشيب لها الرأس

خبر صاعق.. ملك أحمد زاهر في ذمة الله ووالدها يدخل في نوبة بكاء شديدة (صور)

كان براندو آنذاك في ذروة نجاحه بعد صدور فيلم "The Godfather" قبل بضعة أشهر، لكن عرض فيلم "التانجو الأخير في باريس" أثار صدمة وذهولا وغضبا لدى الجماهير السينمائية بسبب احتوائه على مشهد اغتصاب "حقيقي" وفقا لما صرح به مخرج الفيلم الإيطالي برناردو برتولوتشي.

وكانت ماريا آنذاك تبلغ من العمر 19 عاما وبراندو 48 عاما عندما شاركا بالفيلم حيث كان مشهد الاغتصاب واقعيا جدا، وأوضح نجوم العمل السينمائي أنهما كانا تحت ضغط المخرج مضطرَين لتنفيذ المشهد تنفيذا فعليا وواقعياً على الرغم من رفضهما.

وعاد مشهد الاغتصاب هذا ليجتاح مواقع التواصل الاجتماعي من جديد بعد التصريحات التي أدلى بها المخرج برتولوتشي، قائلا إن الاغتصاب كان حقيقيا وبالاتفاق مسبقا بينه وبين وبراندو من دون علم وموافقة ماريا شنايدر.

وظهر الفيديو الذي يتحدث فيه برتولوتشي عن هذه الواقعة مجددا على مواقع الإنترنت بعد أن قامت المؤسسة الإسبانية الغير ربحية "El Mundo de Alycia" بتاريخ 25 نوفمبر الموافق لليوم العالمي للقضاء على العنف ضد المرأة، بإعادة نشر التصريح من جديد على الرغم من أن الفيديو الأصلي كان قد نُشر في العام 2013.

وكانت ماريا شنايدر التي توفيت في عام 2011 بعد صراع طويل مع مرض السرطان، قد صرحت لصحيفة دايلي ميل البريطانية في عام 2007 بأن المشهد "لم يكن موجوداً في السيناريو الأصلي" وكان براندو هو صاحب الفكرة، إلا أنه قيل لها أن المشهد تمثيلي فقط".

وأضافت: "كنت غاضبة جدا، لأني أجبرت على أن أكون جزءاً من المشهد من دون علمي أو موافقتي" وكان على أن أتصل بوكيل أعمالي أو المحامي الخاص بي ليحضرا إلى مكان التصوير، لأنه ليس من المفترض أن يُجبَر الممثل على فعل شيء لا يعلمه ولم يُكتب في السيناريو، لكنني لم أكن أعي ذلك آنذاك".

وأيّد برتولوتشي ما صرحت به شنايدر قائلا إن "فكرة مشهد الاغتصاب حضرتني أنا ومارلون براندو في صباح يوم التصوير، كنا نريد أن يظهر رد فعل ماريا كفتاة عمرها 19 عاما وليس كممثلة".

وأوضحت الممثلة الراحلة إنها شعرت "بالإهانة والاشمئزاز والغضب من برتولوتشي وبراندو عقب تصوير المشهد".


لمتابعة أخبارنا أولا بأول تابعنا على

يمكنكم متابعة المزيد من الأخبار الفنية والسياسية والمنوعات واخبار الصحة على موقعنا "ثقافة وصحة"