بعضها يستدعي القلق.. تعرف على أنواع تسرع ضربات القلب

الساعة 04:13 صباحاً - 2021/01/17 بعضها يستدعي القلق.. تعرف على أنواع تسرع ضربات القلب

متابعة- رنا يوسف

تتسارع دقات القلب عادة عند أداء التمارين الرياضية أو الخوف. وهي عوارض عادية تترافق مع هذه الحالات إلا أن ضربات القلب تتسارع أحياناً ولا يكون لها علاقة بالإجهاد الفسيولوجي العادي وهذا مؤشر على مشكلة صحية وقد يتطلب الأمر رعاية طبية فائقة.

تعرف في السطور التالية على كيفية تمييز أنواع ضربات القلب المتسارعة و الخطرة وفقًا لـ “Mayo clinic”.

الرجفان الأذيني هو معدل ضربات القلب السريع الناتج عن النبضات الكهربائية الفوضوية غير المنتظمة في الحجرتين العلويتين للقلب وتعرف باسم الأذينين، تؤدي هذه الإشارات إلى تقلصات سريعة وغير منسقة وضعيفة في الأذينين، قد تحدث تلك الحالة بشكل مؤقت لكن بعض النوبات لا تنتهي إذا لم يتم التدخل، وعلاجها.

الرجفان الأذيني في الرفرفة الأذينية، في تلك الحالة ينبض القلب بسرعة كبيرة ولكن بمعدل منتظم، يؤدي المعدل السريع إلى تقلصات ضعيفة في الأذينين، تحدث الرفرفة الأذينية بسبب الدوائر غير المنتظمة داخل الأذينين، قد تختفي نوبات الرفرفة الأذينية من تلقاء نفسها أو قد يتطلب الأمر تلقي علاج.

تسرع القلب فوق البطيني هو ضربات قلب سريعة بشكل غير طبيعي تبدأ في مكان ما فوق الحجرتين السفليتين للقلب والتي تعرف باسم البطينين، وقد يحدث ذلك نتيجة دوائر غير طبيعية في القلب تكون موجودة عادةً عند الولادة وتخلق حلقة من الإشارات المتداخلة، وتلك الحالة تكون مزمنة وقد لا يحتاج البعض للعلاج.

تسرع القلب البطيني هو معدل ضربات القلب السريع الذي يبدأ بإشارات كهربائية غير طبيعية في غرف القلب السفلية، لا يسمح معدل ضربات القلب السريع للبطينين بالامتلاء والتقلص بكفاءة لضخ كمية كافية من الدم إلى الجسم، قد تكون نوبات تسرع القلب البطيني قصيرة وتستمر لبضع ثواني فقط دون التسبب في أي ضرر، لكن النوبات التي تستمر لأكثر من ذلك يمكن أن تصبح حالة طبية طارئة تهدد الحياة.

الرجفان البطيني يحدث عندما تتسبب النبضات الكهربائية السريعة والفوضوية في ارتعاش غرف القلب السفلية بدلاً من ضخ الدم اللازم للجسم، قد يكون هذا مميتًا إذا لم تتم استعادة نظم القلب الطبيعي في غضون دقائق مع صدمة كهربائية للقلب، وقد يتسبب ذلك في الوفاة عند تأخر الحصول على الرعاية الطبية الفائقة.

 

يمكنكم متابعة المزيد من الأخبار الفنية والسياسية والمنوعات واخبار الصحة على موقعنا "ثقافة وصحة"