ستُنهي معاناتك.. طرق تخلّصكَ نهائياً من عادة السهر

الساعة 02:33 صباحاً - 2021/06/19 ستُنهي معاناتك.. طرق تخلّصكَ نهائياً من عادة السهر

نوم ساعة واحدة في الليل يعادل أضعاف النوم في النهار يجب على الإنسان أن ينام 8 ساعات على الأقلّ في الليل، وفي حالة حدث خلل في هذا النظام سيسبب ذلك لجسمه الضرر، وسنتعرّف في هذا المقال على أبرز طرق التخلص من عادة السهر:

ضبط ساعة الجسم البيولوجية يُقصد بالساعة البيولوجيّة للجسم دورة النوم والاستيقاظ اليوميّة الطبيعيّة لجسم الإنسان ويُعدّ ضبطها من أهم استراتيجيّات النوم الجيّد، ويكون ضبط ساعة الجسم البيولوجيّة من خلال النوم والاستيقاظ في نفس الوقت يوميّاً، إذ يُساعد ذلك على ضبط ساعات نوم الجسم ويُحسّنها، وتجنّب تغيير نظام النوم خلال عطلات نهاية الأسبوع، والتحكّم في قيلولة النهار بحيث لا تتجاوز 20 دقيقة وأن تكون بعد وقت الظهيرة، ومقاومة النعاس في وقت متاخر من النهار أو بداية اللليل من خلال القيام ببعض الأنشطة.

ممارسة بعض الأنشطة تُساعد بعض الأنشطة التي يُمكن ممارستها سواء خلال ساعات النهار أو قبل النوم على محاربة السهر، ومنها ممارسة التمارين الرياضيّة خلال النهار، إذ تعمل الأنشطة البدنيّة على إنتاج هرمون السيروتونين الذي يُعزّز مناطق السعادة في الدماغ، وخفض مستويات الكورتيزول وهو الهرمون المسؤول عن التوتر، وبالتالي تحسين نوعيّة النوم ليلاً، ومن الأنشطة التي يُمكن ممارستها قبلَ النوم القراءة، وتدوين الأفكار، إذ يُعاني البعض من السهر بسبب النشاط العقليّ المفرط ليلاً، حيث تُساعد الكتابة وخاصةً كتابة الأفكار الإيجابيّة على تهدئة العقل، وتقليل التوتر والقلق قبل النوم.

إبعاد الأجهزة الإلكترونية يؤدّي الإفراط في استعمال الأجهزة الإلكترونيّة وخاصةً قبل موعد النوم إلى زيادة ساعات السهر، إذ تُصدر هذه الأجهزة كميّات كبيرة من الضوء الأزرق الذي يُثبّط هرمون الميلاتونين الذي يُساعد الجسم على النوم، كما أنّها تحفّز العقل وتضعه في حالة من النشاط، وتتسبّب في التشتت والانشغال؛ لذا يجب إبعاد كافة الأجهزة الإلكترونيّة عن متناول اليد عند الذهاب للنوم.

الراحة والاسترخاء يُساعد القيام ببعض الأمور التي تبعث على الراحة والاسترخاء على تهيئة الجسم للنوم، مثل القيام بحمّام دافئ قبلَ الذهاب للنوم، حيث يصل الجسم لدرجة الحرارة المثاليّة التي تُساعده على الاسترخاء، أو القيام ببعض التمارين التي تُساعد على استرخاء العضلات مثل تمارين اليوغا، وقد يُساعد الاستماع للموسيقا الهادئة على تهدئة العقل وتحفيز رغبته بالنوم.

إعداد أجواء نوم مريحة تُساهم أجواء غرفة النوم المريحة في الشعور بالنعاس وتجنّب السهر، فمن مواصفات غرفة النوم المريحة أن تكون معتمة، إذ يُمكن الاستعانة بالستائر السميكة لحجب الضوء الخارجيّ، وأن تكون هادئة، ويُمكن الاستعانة بسدادات الأذن لتقليل الضوضاء المحتملة،ويُنصح بإبعاد الأجهزة التي قد تُقلّل من الراحة عن غرفة النوم.

يمكنكم متابعة المزيد من الأخبار الفنية والسياسية والمنوعات واخبار الصحة على موقعنا "ثقافة وصحة"