تعرفي على أسباب احتباس البول عند النساء.. منها خطير

الساعة 01:04 مساءاً - 2021/04/23 تعرفي على أسباب احتباس البول عند النساء.. منها خطير

متابعة : رهف عمار

 

يتكون الجهاز البولي للنساء من الكليتين ثم الحالبين ثم المثانة، يتبعها الإحليل الذي يخرج البول من الجسم، وعند التبول تُعصر عضلات المثانة لدفع البول للخارج، وفي الوقت نفسه ترسل الأعصاب إشارات للعضلة العاصرة للمثانة لتنفتح ويخرج البول، وأي مشكلة في هذه التكوينات قد تسبب احتباس البول الذي من أهم أسبابه:

 

الانسداد، فأي شيء يعيق تدفق البول من المثانة قد يسبب احتباس البول الحاد والمزمن مثل:

 

حصوات الجهاز البولي.

الأورام الحميدة أو السرطانية في الحوض أو الأمعاء أو الرحم.

الإمساك الشديد.

الجلطة الدموية من نزف المثانة.

إدخال جسم غريب للإحليل.

الالتهاب الشديد في الإحليل وتضيقه.

الأدوية التي تقلل قدرة عضلات المثانة على اعتصار البول، وقدرة العضلة العاصرة على الانقباض مثل:

 

أضرار احتباس البول عند النساء

بجانب ظهور الأعراض المؤلمة على مصابات احتباس البول، فإن هناك مخاطر لهذا المرض وحدوث مضاعفات منه أو من علاجاته مثل:

 

عدوى المسالك البولية: البول عادة يكون معقمًا، وسريانه واندفاعه يمنع عدوى البكتيريا للجهاز البولي، لكن مع احتباسه قد يعطي ذلك فرصة لظهور البكتيريا في مدخل الإحليل، فتحدث عدوى المسالك البولية.

 

تلف المثانة: تمدد المثانة كثيرًا أو لمدة طويلة قد يتلف عضلاتها بشكل دائم، فتفقد قدرتها على الانقباض.

تلف الكلية: في بعض الأشخاص قد يؤدي احتباس البول لديهم لارتجاعه وعودته للكلى، وقد يؤدي ذلك لتلف الكلى أو تندبها.

كذلك فإن من علاجات انحباس البول القسطرة التي تؤدي لإفراغ المثانة فجأة، فينتج الجسم بولًا أكثر من اللازم لمدة 24 ساعة، فإن استمرت هذه العملية لأكثر من 24 ساعة، فقد يفقد الجسم السوائل والأملاح المهمة فيه، وقد تسبب القسطرة الآتي أيضًا:

 

التهاب مجرى البول الذي قد يؤدي لعدوى الدم.

جرح الإحليل أو تلفه أو تضيقه.

علاج احتباس البول عند النساء

يعتمد العلاج الصحيح لاحتباس البول على السبب المؤدي له وللحالات الحادة، فهو حالة طارئة وتستلزم إدخال الطبيب القسطرة البولية للمثانة وإفراغها من البول، وهي الطريقة الأسهل والأسرع لتخفيف الأعراض ومنع المضاعفات، أما الخيارات العلاجية للحالة المزمنة فتتضمن:

 

القسطرة لإفراغ البول، لكن لا يجب وضعها لمدة طويلة حتى لا تسبب مشكلات.

توسيع الإحليل وتركيب دعامة مجرى البول، لتوسيع تضيق الإحليل وإبقائه مفتوحًا دائمًا.

منظار المثانة، ويُدخل من الإحليل للمثانة لإزالة الحصوات والأجسام الغريبة من مجرى البول.

تمارين تقوية عضلات الحوض، كتمارين كيجل.

الأدوية، كالمضادات الحيوية، لعلاج عدوى مجرى البول والمثانة.

الجراحة كحل أخير إن لم تفلح الإجراءات السابقة، لإزالة الأجزاء المتضخمة أو غير الطبيعية من الرحم، أو لإصلاح القيلة المثانية أو المستقيمية وخياطتها بمكانها الطبيعي، أو لإزالة الورم الحميد أو السرطاني بالإحليل أو المثانة أو أعضاء الحوض، وفقاً لسوبر ماما.

يمكنكم متابعة المزيد من الأخبار الفنية والسياسية والمنوعات واخبار الصحة على موقعنا "ثقافة وصحة"