بشار الأسد وزوجته "أسماء" يفاجئون الشعب السوري بعملاً لم يكن يتوقعه أحد، وفرحة عارمة تجتاح المواطنين.. شاهد الفيديو والصور التي اثارت جنون أعداء سوريا

الساعة 10:20 مساءاً - 2020/10/14

قامت السيدة أسماء الأسد،  زوجة الرئيس السوري بشار الأسد بزيارة تفقدية لعددا ً من المناطق التي التهمتها الحرائق خلال اليومين الماضيين.

أخبار ساخنة قد تهمك
- السعودية: وزارة التعليم تعلن لأبنائها الطلاب عن قرارات جديدة بشأن آلية التدريس للفصل الدراسي الثاني 1442، هل يستمر عبر منصة مدرستي، أم بالحضور على الواقع- السعودية: إعلان موعد فتح حساب المواطن، وإقرار ضوابط وشروط جديدة للمسجلين والمتقدمين الجدد، والية التحقق من الأهلية لدورة يناير 2021- هل تذكرون الفنان الراحل أبو بكر سالم بالفقيه.. شاهدو القصة الحقيقية لأغنيته الشهيرة "مايحتاج يا عيسى" .. وكيف كشف خلالها الوجه الأسود لأولاد الشيخ زايد !؟- المفاجأة التي يجهلها الكثير.. 4 ميزات مذهلة لن تصدق وجودها في "الكمامة" التي ارتداها ولي العهد السعودي محمد بن سلمان بالقمة الخليجية 41- وداعاً لقرحة المعدة بعد اليوم.. وصفة طبيعية متواجدة في كل بيت تقضي على القرحة بشكل نهائي وتجعلك تعيش طوال عمرك مرتاح البال- شــاهــد بالفيديو .. السعودية "رهف القنون" تعترف بتصوير نفسها أثناء ممارسة الجنس .. وتكشف معلومات صادمة حول تهكير هاتفها ونشر مقاطعها الجنسية !!

ونشرت صفحة "رئاسة الجمهورية العربية السورية"  على منصة الفيسبوك صوراً من زيارة سيدة سوريا الأولى،  والتي شملت قريتي البور والبقيعة،  بالإضافة الى قرية القلمون بريف قرداحة،  حيث التقت الأسد الأهالي المتضررين من الحرائق،  واستمعت الى مشاكلهم وتشاركت معهم الافكار والمقترحات بشأن تنفيذ المشاريع التنموية التي تساعدهم وتناسب أوضاعهم.

 

 

كما تركز لقاء الأسد مع اهالي قرية القلمون بريف القرداحة، على الاستماع لطلباتهم بتسهيل وتيسير بيئة العمل والشروط المتعلقة بالقروض والوصول إلى أنجع الطرق للحصول على القروض الميسرة أو الآجلة،  والدفع بما يساهم بخلق مشاريع صغيرة ومتوسطة تنعش القرى وأهلها وتساعدهم في إيجاد دخل مستدام.

وجاءت جولة أسماء الأسد بعد ساعات من زيارة مماثلة قام بها الرئيس السوري بشار الأسدلقرية بلوران في ريف اللاذقية، وهي إحدى المناطق التي تعرضت للحرائق غير المسبوقة التي شهدتها البلاد، وقد استمع الأسد الى الأهالي في القرية للتعرف إلى أهم أولوياتهم التي تساعدهم في تعزيز عوامل تشبثهم بأرضهم وإعادة زراعتها بأسرع وقت ممكن" بحسب ماذكرته وكالة الأنباء السورية "سانا".

وكانت سوريا قد شهدت حرائق متزامنة اندلعت في محافظات طرطوس واللاذقية وحمص، فجر يوم الجمعة الماضي.

وحسب آخر تصريح لوزير الزراعة حسان قطنا، فقد نشب 171 حريم في المحافظات الثلاث، وأدت تلك الحرائق إلى ثلاث وفيات، اثنتان منها نتيجة الحروق وواحدة نتيجة الاختناق بالدخان، أما بالنسبة للمساحات المحترقة، فقد أعلن قطنا أن الضرر الأكبر حدث يوم الجمعة واحترق 600 هكتار في يوم واحد.

 

يمكنكم متابعة المزيد من الأخبار الفنية والسياسية والمنوعات واخبار الصحة على موقعنا "ثقافة وصحة"